الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

بحيرة الظمأ

هذه احدى خربشاتي أسميتها ( بحيرة الظمأ )
أرجوا أن تلمس بعض دواخلكم
هي مشاعر ألم لحال أمتي التي أضحى خيرها لغيرها
رسمتها بقلم رصاص كلما حركته يقول (صاص صاص )
أو كأني أسمعه يقولها :
صاص و صاص أنا الرصاص ..قلم وموت و اقتناص
و مضيت في خربشتي و إذا به يقول أو كأني أسمعه يقول: خــلاص .. خــلاص
فخلتني أقول : ما خطبك يا رصاص ؟
فكأني به يقول: ظمآن .. عطشان
فقلت له : إشرب من ماء البحيرة
فقال: ضاع السبيل و حرمتني من كل غاية
قلت له : أتشعر الأقلام بالظمأ؟
قال : نعم إذا ما رسمت بنا المصائب و الأهول و ألقي بنا ما بين ملح و رمال
قلت : فأنت إذاً صديق الشعوب
قال : ربما
فعدت أخربش به و أقول : بريء يا قلم
و أنتم ماذا تقولون ؟